مدرسة الإمام

img

العصبة الهاشمية

العُصْبَةُ فى اللغة الجماعة من الناس أَو الخيل أَو الطير و جمع الجمع عُصُبات وعُصْبات وعُصَب تسير عُصَب الطَّير بانتظام. وفي التنزيل العزيز : (وَآتَيْنَاهُ مِنَ الكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالعُصْبَةِ أُولِي القُوَّةِ ) القصص آية (76) ما بين العشرة إلى الأربعين والمقصود الإجتماع على قصد أو غاية . (قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْب وَنَحْنُ عُصْبَة إِنَّا إِذًا لَخَاسِرُونَ) يوسف آية (14) أى نحن جماعة ذوو عدد فلا نغلب. والهاشمية نسبة إلى أسرته صلى الله عليه وسلم فتعرف بالأسرة الهاشمية ، نسبة إلى جده الثاني هاشم ، وقد ورث هاشم من مناصب قصي : السقاية والرفادة ، ثم ورثهما أخوه المطلب ، ثم أولاد هاشم إلى أن جاء الإسلام وهم على ذلك ، وكان هاشم أعظم أهل زمانه ، كان يهشم الخبز ، أي يفتته في اللحم ، فيجعله ثريداً ، ثم يتركه تأكله الناس ، فلقب بهاشم ، واسمه عمرو . وهو الذي سن الرحلتين : رحلة الشتاء إلى اليمن ، ورحلة الصيف إلى الشام ، وكان يعرف بسيد البطحاء . يقول الأستاذ قدس الله سره " أن العصبة الهاشمية تسمينا بإسمها تبركا وحبا فقد رأيت سيد الوجود صلى الله عليه وسلم ذات مرة ومعه السيدة فاطمة الزهراء والإمام على كرم الله وجهه والسبطين والصديق والفارق رضى الله عنهم فقلت له : يارسول الله نطمع أن نكون تحت لواءك يوم القيامة وأنت الشفيع لنا فقال صلى الله عليه وسلم يامحمد ياحبيبى أنت من أحبابنا وفى عصبتنا الهاشمية وعصبتى كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله". وقال أيضا قدس الله سره "تفضلا من الله لا وجوبا عليه وقعت لى جامعيه بحضرة خير البرية صلى الله عليه وسلم ورأيته وكنا كشخصين فى فلا وشرفنى حضرته فوضع خمسته فى خمستى(كفه على كفى) مصافحا ومعانقا وطال العناق فتلاشى الوجود أمام عينى فلم أرى غير جميل طلعته ووضاءة بسمته وحسن محياه صلى الله عليه وسلم فغبت فى حضرته ثم أفقت على صوته الندى وهو يقول : يا محمد ياحبيبى أنت مرآة أنا وأنا العصبة والعصبة أنت وعصبتى كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله ومن أحبك أحبنى ومن أحبنى أحبه الله وأنت يا بنى نور طلتى وخيرتى من عترتى وعصبتى حقا كل من أحبنى وأحب عترتى ومن حازوا صحبتى يحشر مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين". ويقول أيضا قدس الله سره " إذا سُألتم من أنتم فقولوا نحن من قبيلة العصبة الهاشمية وإذا قيل لكم ما مذهبكم فقولوا نحن أشاعرية ماتريدية مالكية". يعتبر الأشاعرة بالإضافة إلى الماتريدية، أنهما المكوّنان الرئيسيان لأهل السنة والجماعة إلى جانب فضلاء الحنابلة. وعلى ذلك بفضل الله العصبة الهاشمية شاطئ الأمان للقاصدين ويظهر النبوغ وكمال الوراثة فى أصحابها وتتواصل أمدادها إلى قيام الساعة فهى إجتبائية ومن أقصر الطرق للوصول إلى الله وأفضلها وأقربها إلى طريق السلف الصالح مدار التربية فيها دائر على قطبين. الأول: حب الله ورسوله واله الكرام وأصحابه العظام تعلقا بهم وتخلقا بأخلاقهم من أكرام الضيف وإطعام الطعام وإفشاء السلام وإصلاح ذات البين . الثانى: إقامة الصلوات الخمس بشروطها والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم آناء الليل وأطراف النهار بنية إمتثال الأمر والتعظيم والإجلال والمحبة لجناب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمديح فى سيد الوجود وعترته وأصحابه. والعصبة الهاشمية امتداد واستمرار للرعيل الأول من أصحاب المختار صلى الله عليه وسلم كما قال شيخنا الأستاذ قدس الله سره "وعلى ما جاء فى إجماع الأمة بداء وإبتداء من الرعيل الأول فى صدرى تعلقا وتخلقا من داخل مدار فلك حديث النبى المختار صلى الله عليه وسلم (أحبوا الله لما يغدوكم به من نعمه وأحبونى لحب الله وأحبوا أهل بيتى لحبى" وبرد مقيلنا تحت وارف ظلال خيام حضرة الأيه (قل أن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله)". والتربية فى العصبة الهاشمية بهمة الأستاذ شيخنا الإمام قدس الله سره والأساس فيها هو خير الناس صلى الله عليه وسلم أمرا يضمنه الله تفضلا منه لا وجوبا عليه وكما كان يقول شيخنا الأستاذ قدس الله سره "أتجاذب معكم أطراف الحديث على المبادى الأصلية ببركة صاحب الغاية والوسيلة صلى الله عليه وسلم والمغروسة فينا معتقدا ودينا والتى لها أساسها المتين وأساسها : عار على راع الحمى وهو فى الحمى إذا ضاع فى البيدا عقال بعير" والأحباب ليس عليهم إلا حفظ الواجبات الدينية المعلومة ضرورة وملازمة الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم ، ويلزم بعد ذلك أن نجعل خصال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحميدة وأخلاقة متجسدة فينا ولا نريد بهذا إلا وجه الله الكريم لا دنيا ولا آخرة ولا مقاما من المقامات. ونشهد المنة ونحسن الظن الذى يخلق من المعدوم مكنون ونفوض وإذا دمنا على هذا من غير غرض فلنحمد الله دائما. والنصيحة عندنا واجبة بين الأحباب يقول مولانا الأستاذ قدس الله سره " إذا وجد الأحباب فيا أعوجاج قوموه وإذا وجدت أنا فيهم إعوجاجا أستمطر فضل الله لهم وأستجدى عونه فى أن أقومه بالتى هى أحسن وكأنى أقوم نفسى وهكذا لن أقول إبقوا على ما أنتم عليه كلا هذا لا ينفع ولا بنا إلى حضرة الله يدفع فحينما يكون فى رهط من الأحباب إلتواء وعوج يتسرب ويسرى هذا فى سواهم ,وهذا ما نأباه فى الجميع وحق الشفيع .... لم؟ لأن الإعوجاج والإلتواء يتعلمه الناس تعلما ,ومرامى ببركة النبى صلى الله عليه وسلم أن تكونوا مثل الأسود أو أشد ". ولكن للنصيحة أداب كما قال الشافعى قدس الله سره تعمدني بنصحك في انفرادي ..... وجنبني النصيحة في الجماعة فإن النصح بين الناس نوع ..... من التوبيخ لا أرضى استماعه وإن خالفتني وعصيت قولي ..... فلا تجزع إذا لم تعط طاعه ولقد ظهرت دعوة العصبة الهاشمية فى هذا الزمان الفاسد وضعف الإيمان فى قلوب الناس وكثرة الفرق الضالة والمضلة وهذه الأمة مرحومة، فأظهرها الله لهم كى يرجعوا لفطرة الإيمان,فمن أراد أن يكون معنا فليسلك طريق الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم فى الأقوال والأفعال بفعل المأمورات واجتناب المنهيات مع دوام التشوق للوصول إلى مرضات الله ورسوله، أما من ينتسب إلينا ويخالف الشريعة المطهرة باقتحام المحرمات فالإمام برئ منه, نحن لا نشتغل بالكرامات ولا ندعي الدعاوي إنما شغلنا صدق العبودية والقيام بحقوق الربوبية .